الثلاثاء، 15 فبراير، 2011

ثورة في اليمن ؟!؟!؟!؟! الى اين


تتصاعد الأحداث حاليا في الوطن العربي في بحث عن مسمى لم نسمع به منذ زمن بعيد الحرية .....كلنا شعرنا بالفرحة التي شعر بها المصريين ومن قبلهم التونسيين  بعد نضال لإسقاط النظام ... نعم انه الحرية ...اخيرا اصبح لشعوبنا صوت لكن كيف.؟؟ وما هي الأسباب التي جعلت شعوبنا النائمة تصحو من سباتها ويصبح لها صوت ؟ هل هي شعلة بوعزيزي في تونس ....اما هي اعمال منظمة في مصر بدأت من حوالي سنة ونصف بضرب الشرطة للشاب خالد سعيد .....نجحت الثورة في مصر وتونس واسقطت النظام (كبداية اكبر المطالب )لكن هي من المعقول ان تبني الشعوب العربية ثورتها على اساس الثوة المصرية والتونسية ....وهل نجاح الثورة المصرية في مصر يعني نجاح الثورة الجزائرية واليمنية ...وأخيرا وهو شئ غير متوقع ومن وجهة نظري وحدي البحرين ....ماذا تريد الشعوب العربية ....وسوف اترك الحديث عنها لأتكلم عن اليمن بلادي التي افتقدتها كثيرا ....بلادي التي أصبحت بالعدوى تريد إسقاط  النظام ..والتي بالعدوى ايظا أصبح لنظامها (بلاطجة )بلادي التي احتل ساحة التحرير مؤيدين للنظام يأكلون ويشربون ويتلقون أموال لقاء اعتصامهم وضربهم للمعارضين (أجندة ...لكن داخلية ) بلادي التي أصبحت لا تشكوا من تفكك إلى شمال وجنوب بل إلى شمال و جنوب  حراك وقاعدة مشائخ وقبايل .....بلادي التي أصبح أبناءها يرتضي الذل والجوع مقابل الأمان والراحة و أخيرا  (عود قات )..... بلادي التي اصبح شبابها يردون التغير والثورة ...بناءا على ثورة اخرى ...حتى شعارات ثورتنا مسروقة من ثورة اخرى ....لا ادري لما الاستعجال فهو يقتل الثورة ...لماذا لاتنضج ثورتنا قبل ان تنزل للشارع لماذا لا يبداء شبابنا بتوجية التغير لاشياء بسيطة وبعدها ينادي بتغيير النظام حتى دعوة الرسول صلى الله علية وسلم بدات سرية قبل ان تعلن .......بالفعل اريد ان ارى اليمن كما احبها وكما تستحق اريد ان يراها العالم كما هي بجمالها وعظمتها واصالتها ...
في الاخير عندي رسالة لكل الذين ينادون بثورة الان ...اطلب منكم التريث قليلا ...وتبدؤا بحشد قاعدة شبابية كبيرة ...بداية تبدا هذي القاعدة الشبابية بتنظيم وقفات على ارواح المدنين الذين سقطو في ابين وفي الحرب مع الحوثيين وبعدها تبدا بتوعية شباب الجامعات (القاعدة المثقفة من المفترض في الشعب اليمني ) بالبدء بالنفس اليس من العيب ان نبدا بثورة وشباب اليمن الذين من المفترض ان يبداؤ ببناء اليمن بعد نجاح الثورة مازال بعقلية انا ومن بعدي الطوفان ومازال بكل استفزازية يرمي مخلفات الاطعمة والاشربة والقات على الارض ....ادخلو جامعة صنعاء وانظرو بالنفسكم لجامعة لولا وجود عمال النظافة الذين يحومون فيها ليلا نهارا لكانت مكب نفايات ......اضافة نهائية ..اذا كانت قيادة الحكومة فاسدة هذا لا يجعل بالضرورة قيادة المعارضة شفافة ونزيهة ....