الأربعاء، 25 مايو، 2011

ابحث عن وطن ..



أعطني غربة سأدعوها وطن وأتباهى بها تاريخا لي.... ..
أعطني دمعة سأدعوها وطن ولن اغرق بحثا عن شاطئ لي فيها.... ...
أعطني وجع سأدعوه وطن وسيكون لي مأوى وصديق... ..
أعطوني مجرد كسرة خبز اشبع جوعي لوطن فيها و  سأدعوها وطن.. ..
أعطوني شيء ..أي شيء ... لا شيء .... سأدعوه وطن... .
لم تعد روحي تقوى احتضان وطن لا يحتضنها.... ..
لم يعد شتاتي يجمعه وطن.... ...
غربتي وجع يستجدي وطن.. ..
ووطني غربه... ...
... أهلي غربه..
ارضي غربه... ..
صحبي غربه... ..
فلما لا أدعو الغربة وطن... ..
23-5 -2011 

الخميس، 19 مايو، 2011

اول انطباع عن الصالح ...


لقد كان اليوم اول لقاء لي بالرئيس (الصالح ) و اضعنا ساعات كثيرة في الباص ومن ثم خارج القاعة ...لكن تستحق تلك اللحظة ذاك الانتظار ...كنت جد متشوقة لرؤيتة هل هو ذاك نفس الرجل في التلفاز هل نبرة صوتة تتغير لا ادري ...كنت كطفلة مدعوة لتلعب في ديزني لاند ..
في الباص المتجة الى هناك من مدرسة * اوصتنا بائعة مفترشة للارض ان نسلم على الرئيس فردت عليها احداهن قائلة (مانقل له ) فاسترسلت العجوز دعاءً له فردت عليها (ادعِ لة بحق ما سمح لك تبيعي فوق ارضة )
مرت الساعات وهاهو الرئيس يدخل القاعة من المكان المخصص له وهاهي القاعة الممتلئة تقف لتحيتة لم اقف لاني اردت تجربة شعور مخالفتهم جميعا شعرت يشيء جميل يعبر جسدي وكان شعور جيد ...
كان الحفل منظم لدرجة كبيرة واستمتعت به حقا.....
 لكن مازالت صورة الصالح تطاردني .....؟؟
في (التيشرتات )والصور التي وزعوها ...وكل شئ الهي كم هو مزعج النظر لتلك لصور ..
 جاء وقت القاء الرئيس لكلمتة وكم كانت مملة تلك المقدمة قبل حديثة  ...لما ياترى لانها كما حفظها وحفظناها الاخ الرئيس القائد حفظة الله ورعاة وابقاة و..و...و... مل هو ايظا منها لكن مللة لا يمنعة من الابتسام وهو ينظر لاحدهم وهو يقدمة ...
كانت كلمتة تتلخص في الكلام عن دور الشباب وعن العقدين منهم الذين ينتهي بهم المطاف لفعل اعمال ارهابية اخرها احداث مارب ..
وتحدث عن العملاء والقاعدة وبن لادن والضواهري ونعتهم بالكلاب ...وهذه هي الكلمة التي حذفت في نقل الاخبار للخطاب ...
...في ختام الحفل وبعد عرض الجمباز الذي استمتعت به دخل العلم اليمن محمولا وبعده  صورة علي كبيرة ومبروزة وقف الحضور عند دخولها وكأن تلك الصورة اكثر اهمية من رمز الوطن عجبي ان صار الرمز شخصا
اخيرا رايت شيئا في الرئيس لم اره من قبل في شاشة التلفاز وهو انه ليس بذاك الوقار والفخامة التي يظهر فيها  في شاشة القناة اليمنية ...
عندما انتهى من خطبتة التفت لجانب النساء مودعا بيدة ...وما اضحكني فعلا ردة فعل النساء نفس رد فعل جمهور احد الفنانين ..غادر في حاله من النشوة تاركن ايا في حالة من الذهول ..شهر 8 -2007

الثلاثاء، 3 مايو، 2011

وجعي لما وصلت الية الثورة ..

في بداية الثورة لم اتقبل اي كلمة تنتقد لثورة والثوار لكن يوما بعد يوم بت ارى عيوبا لو لم نتخلص منها ستموت الثورة ...عيوب بدات بتحويل رموز الفساد لرموز وابطال ثورة ...
عيوب فعلا سئمت من التغاضي عنها ...التغاضي عن العيوب ابدا لا ينصف احد .. بالتغاضي عن العيوب ابدا لا ننصف احد ... بالتغاضي عن العيوب لا نحلها لكننا نعطي الطرف الاخر فرصة الانتقاد والتشوية والالتفاف عن المقاصد الاساسية ...
بداية عندما تكذب قناة اليمن او سبأ فكذبهم مردود عليهم وعلى نظام يمثلونه من اكبر مزاياه الكذب ... فلن نرفع الكذب بكذب ... اما قناة سهيل الهنا قد اسمها ممثلة عن الثورة لما مازلت ارى كذبا عليها .؟؟؟؟؟
ثانيا احتكار فكر الثورة واهدافها لشريحة تحتكر بدورها منبر الساحة وما يصل للناس عن الساحة ..
 لما مازلت اسمع كلمة- لا تتحدثو عن هذا الموضوع او ذاك لانة يضر الثورة .-.. ما يضر الثورة هو ذاك التستر والتعتيم  .
لما لم نسمع صوت اعتذار مدوي ككلمات التشوية التي صدح بها الاصلاح في حق الحقوقيات الاتي ضربن في الساحة فقط لانهن خالفن الطريق الذي رسمه الاصلاح لهم ...
الاصلاح في حينها لم يتقبل اختلاف بسيط مع فكرة فكيف نتفق غدا مع كل اختلافاتنا في هذا الوطن ...
اخيرا هناك قضايا نريد نتكلم فيها ونجد اجابات عنها وليس من حق احد ان يسكتنا ...
.قضايا منها القضية الجنوبية ...
وماذا بعد رحيل علي ؟؟؟.. واعتقد المدة طالت بما فيه الكفاية لنسمع برنامجا اكثر تحيديا ...
وهل الفاسدين الذين يعيشون تحت ظل الثورة معفين من المحاكمة ...؟؟
هل يعني ان يصير بطل من ينتهي اسمه في الساحة ..؟؟
اخيرا
اؤمن بشباب الثورة ...واحبكم جميعا ان اعطيتموني ايمانا بالوطن ...
لكن حان وقت ان تنفظو تلك الاخطاء بعيدا عنكم ... لا تخافو منها فمن خرج لتك الياحة ليس من سيمائة ان يخاف الاخطاء بل ان يواجهها ..