الثلاثاء، 28 فبراير، 2012




اهلا بكم اصدقائي في برنامجكم المقروء :

ومع الفقرة الاولى باسم بلا هبل ..

الي الى الان ينعو فوز عبد ربة بنسبة كبيرة وغير معقولة.... يعقلها كان لوحده يعني الطبيعي الطبيعي ياخذ 100% فكفاية وهجعوني .

الفقرة الثانية ابتسامة

لو حاسس بكأبة وضبح ممكن تعرج على جولة الرويشان وتقراء لافتة القليسي ((كما قال بشير الخير الربيع العربي في اليمن غير في اشارة للانتخابات )) تلك الافتة كانت كافية لصناعة يومي ^_^ ....ذكرني في شعار مهرجان صيف جدة غييررر ^^ ويلا حين اعترف بكلمة ربيع عربي .

فقرة كفاية هدااااار .

نحبو نقول لتوكل كانت ثورة مش مبارة كرة قدم وما تحسب بعدد الاهداف ...... والشهداء ما يكيلهم بالوزن والشهداء ما يدخلو الجنة ببطاقة الانتماء لحزب الاصلاح ..

الفقرة القادمة مدعومة من حزب المتشائمين الاحرار ...
بداية الفقرة نحبو نهدي حميد الاحمر مقالة الاستاذ مروان غفوري ففيها ما اريد انو اقول و
بحب ابداء الفقرة باقتباس من عزيزتي هند
تصدقوا بالله انا من أول الثورة بشتم صالح ومش خايفه..الآن جاي عابالي اشتم حميد..خفت!

وفي الاخير معدة البرنامج لاتقبل اي اهداء من الناس الرومانسية

فعلا لا اريد ان اسمع اي اغني عن مناقب حميد الذي حمل الثورة على ظهرة لاني حساسة وارجع ابكي و المكياج يخرب فالثورة لو كان اشعلها من لايحتاجها فماكان داعي لها واذا الثوار ما بيصمدو الا بخيام واكل جميد فما في داعي منها ثورة ....الثورة ليست لتطبيق اجندة وطموجات الشيخ اذا الناس راضية فثورة شيخ لا تعنيني((
هذا انقلاب جدتي عارفة ...البردوني ))

اخر فقرة نصيحة البرنامج

لا تمحقو الجمعة باسمائكم الخنفشانية غير ذات المعنى كما محقتو الساحة بمجالس واسواق القات والزبالة وفقرات الاذاعة المدرسية المزعجة

صوت الشارع :
الساحة الى هنا وكفى اعيدو لنا الشارع ....للشارع عليك حق ........

صورة وتعليق : القوة للشعب ^__^

 









اخيرا ما يطلبة المشاهدون :


مع البردوني 


للشعب يوم تستثير جراحه .. فيه و يقذف بالرقود المرقدُ
و لقد تراه في السكينة إنّما .. خلف السكينة غضبة وتمرّدُ
تحت الرماد شرارة مشبوبة .. ومن الشرارة شعلةٌ وتوقُّدُ
لا ، لم ينم ثأر الجنوب و جرحه كالنار يبرق في القلوب و يرعدُ
لا ، لم ينم شعب يحرّق صدره .. جرح على لهب العذاب مسّهدُ
شعب يريد و لا ينال كأنّه .. ممّا يكابد في الجحيم مقيّدُ
لو هزّت الأحداث صخرا جلمدا .. لدوى وأرعد باللهيب الجلمدُ
بين الجنوب و بين سارق أرضه .. يوم تؤرّخه الدما وتخلّدُ!
وستعرف الدنيا وتعرف أنّه .. شعب على سحق الطغاة معوّدُ
فليكتب المستعمرون بغيظهم .. وليخجلوا، و ليخسأ المستعبدُ
فاقبل رعاك الله تهنئتي وإن .. صرخ النشيد وضجّ فيه المنشدُ
واعذر إذا صبغ التنهّد نغمتي .. بالجرح فالمصدور قد يتنهّدُ

لكن لماذا لم تثر لفتة؟ ** ولا استفزت لمحة كاشفه
لأن من كانوا مضوا وانثنوا ** طائفة ولت بدت طائفة
ألمنتهي أمسى هو المبتدي ** والصورة المخلوقة الخالفه
قد يستعير العزف غير اسمه ** لكنها نفس اليد العازفه
***
دبابة أخرى.. وأخرى..ولا ** ألقى رصيف نظرة خاطفة
لم تلتفت دار.. ولا بقعة ** بدت على أمن ولا خائفة
شيء جرى لم يستدر شارع ** ولا انجلت زاوية كاسفة
ماذا جرى؟ لم يجر شيء هنا ** صنعاء لا فرحى.. ولا آسفة
القات ساه.. والمقاهي على ** أكوابها محنية عاكفة
***
ماذا جرى؟ لا حس عما جرى ** ولا لدية ومضة هادفة
ماذا يعي التاريخ؟ماذا رأى؟ ** ولى بلا ذكرى.. بلا عاطفه
 —