الأربعاء، 28 سبتمبر، 2011

سوق اسهم الايكات الثورية

بعد خبرتي الطويلة في مجال الفيس بوك ........لوول... قدني عجوزة فيسبوكية بجدارة .....


على العموم   ممكن تستقطب انتباة شخصيات مختلفة باختلاف لهجتك الاستاتية مثلا:
ممكن تهاجم الاسلامين (وهي موضة هذي الايام ) وتكسب كم لايك من اليسار والقصد هنا مهاجمة بغرض المهاجمة مهاجمة بلا اي اساس ... فقط ممكن تتكرم بذكر كلمة اخوان مسلمين بدل حزب الاصلاح   وتذكر في الاخير ملاحظة انك بتجيب في سيرة العلماء والى الان ما تسميت وتكون انجزت المهمة ...  

ممكن تهاجم اليسار وخططة الشريرة في الاستيلاء على الكون ورفع راية الكفر والائتمار بكوكب زحل... وتهل عليك لايكات اليمين 

في امكانية تهاجم المشترك وعلي محسن والاحمر وتلاقي لايكات من جانبي الصراع الثورة والمعارضة ...ولكن في المقابل انتبة تزود العيار اصلا ممكن يتم تصنيفك كعميل مندس من الامن القومي متنكر بزي الثورة ...

في سوق اسهم الايكات ما ينفع تذ كر في استات واحد انك مع الثورة وتعتقد ان الجندي مثقف وفلان من المعارضة مش داري شئ في شئ ... 

ما ينفع تذكر في استات واحد انك مع الثورة ومع بداية الدراسة ...O.o

 وطبعا حلو تذكر مناقب الشيخ الاحمر الاب وجملتة الشهيرة انسي نعرفة ... امام مؤتمرين ... اذا حبيت تاخذ كم لايك منهم

ولو تعرف تشتغل شغل الحساسة والقلوب الرقيقة ودماء الشهداء ...والوطن ...و((قتل بابا )) ...بتلاقي كم لايك من الشعب العاطفي ....
خاصة لو تقدر تدمج الغرض الي تشتي توصلة بالنص وتكون حققت مرادك في توصيل فكرة معينة بقدرتك على استعطاف الناس ومخاطبة مشاعرهم لا عقلهم
.... شئ مثل شغل مثل شغل صالح لما طلع منكسر القامة يسترجي ان يرفع الشعب المحايد صورتة ((تعاطفا )) وفعلا رفعت وكم شفتها حركة نذالة بس منها لكن نفس الشغل يشتغلها شباب التغير ...هزلت

وبالمناسبة صح نسيت ما ينفع في استات واحد تذكر انك مع الثورة وما تتابع لت وعجن سهيل ...
كمان ما ينفع تقترب من أي شخصي في الثورة بالمساس في نفس الاستات الي تشتي ثورين يعملو علية لايك
ممنوع باي شكل من الاشكال تعبر عن رايك خارج حدود الكتيب الي بيوصف مع اول انفاسك
واخيرا اعتذر على الاطالة والمبالغة لكن يبقى الكثير وليس هناك حلقة ثانية لذكرة  

الأحد، 25 سبتمبر، 2011

SupportYemen

That was the start .....
https://www.facebook.com/event.php?eid=125389630893846


Support Yemen – Silence Kills! (scroll down for city locations)


Yemen has been facing a humanitarian and economic crisis for the past 8 


months. This protest is to condemn the world's silence and the current media 

black-out towards Yemen's revolution, and its People's struggle and peaceful 


plight to over-throw a dictatorial regime.


The protest is scheduled to be at the same time and in different cities across the 



world where there is a large Yemeni community, and in cities in Yemen.

It will be a silent protest: protesters will stand for two hours with tape over 



their mouths to symbolize the world's silence and indifference towards Yemen.

The square or location for each city is mentioned in the below links

Come and support Yemen, stand in solidarity with its People, your support is 



important to us, it is a life-line for millions of Yemenis!

● Please bring your own sticky (preferably red) tape with you, thanks.

Cities:


====
UK, London Event Page:


*http://www.facebook.com/event.php?eid=142240992538073

USA, Washington D.C


http://www.facebook.com/event.php?eid=277457205617217

Canada, Calgary


https://www.facebook.com/event.php?eid=112665078840435

France, Paris


https://www.facebook.com/event.php?eid=101876966588499

Germany, Berlin


https://www.facebook.com/event.php?eid=223616981025719

Egypt, Cairo


https://www.facebook.com/event.php?eid=221180204603077



Silence Kills #SupportYemen 


         :  Protests in #Calgary for #Yemen. #Canada






 Protests in #Egypt  for #Yemen.



Protests in #Berlin for #Yemen


Protests in #DC in front of the white house for #Yemen


Protests in #London for #Yemen
Protests in #Paris for #Yemen.



thanx 2 @ for the pic ...




الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

غثــــــى ..


ترديد نفس الكلمات والمطالب في رغبتنا بممارسة حرياتنا كما نراها لا كما تراها اجندة وايدلوجية حزب ما صارت مملة حد الغباء ..لم اعد افهم أي حرية نطالب بها ...واي حدود لها ..؟؟؟
أي معنى لتلك الحرية  في ضل ذاك الشعور المتنامي في داخلي بعدم انتمائي للثورة لانها لم تعد تريد احتضاني ..
أي معنى للحرية في ظل  احساسي بن علي ان اصرخ مرارا وتكرارا انا مع الثورة ومن الغباء ان اقف ضد الشئ  الصح لان بعض الناس الغلط انظمو له ..
 من حقي ان انتقد أي عيب فيها كما اراه وليس في ذلك انتقاص للثوره او خوف عليها لكن العكس يقتل معنى الحرية وروح الثورة القابلة للتغير للافضل والتعديل في المسار اذا انحرف لا السير فيه بعمى كي لا يقول عنا الاخرين انا انحرفنا ....يجب ان لاتشبة الثورة النظام قبلها ويجب ان نتوقف عن الخوف عليها ..

لما علي ان اقول للجميع الثورة ليست أي حزب او أي مؤسسة عسكرية الثورة هي الشعب اليمني بكل اطيافة التي تعجبكم والتي لاتعجبكم .. مكان الاحزاب فيها يأتي لاحقا في برامج انتخابية وصناديق اقتراع ...
ليس للاحزاب او المؤسسة العسكرية فيها أي وصاية على الثورة ...وليس لهم أي قدسية او تنزية عن الخطاء ...ليس من العيب انتقادهم كمكون للثورة ...ليس من الاجرام محاولة دمجهم ...

 لما تبداء حرية الثورة وتنتهي في تحديد حرية واختيارات الافراد ...كفى تشويها للثورة فلا يوجد شئ مثالي وليست الثورة مثالية لذا ليس من العيب ان نسمع صوت البسطاء ..جمهور الشعب .. مطالبهم البسيطة ... حاجاتهم التي لا يصح ان تخرس بالقول انها جاهلة او اقل وطنية ..
لكن العيب فعلا ان نستمر بالاحتفال والاكل وتخزين القات بهدوء وجمود وترتفع اصواتنا في وجهه مواصلة الدراسة ... لو نحن في طريقنا للحسم واستمرت الثورة في التصعيد فنحن معها ولن توقفنا الدراسة عن ذلك بل ستزيد ذاك الزخم والحشد لها ...لكن جلسات القات والاحتفال التي زادت في الساحة قتلت كثيرا من روح الثورة لتعيش في جمود حتى 18-9 .

لا تقتلو ذاك اليوم ولا تجعلوة يموت في الذكرى كجمعة الكرامة فلنحمل صورهم واحلامهم عاليا ولنجعلها سبب في لفت الانظار وحشد الناس في كل انحاء المحافظات .
توقفو عن تحديد الوطني من غيرة ...
توقفو عن تحديد الصح من الغلط حسب اجندنكم ..
ولا تستغلو تلك الدماء في تبرير تخاذلكم وذاك الجمود والكسل والقات والطنان وايقاف الحياة ....


 الثورة طالبت بالعلم والبناء ولم تاتي لهدم الموجود ولو كان قليلا ...
ارجوكم لا تجعلو صوت الفاسدين يعلو بشعارات الثورة الجميلة ليتجملو بها ....ويحاربوكم بها ...

ملاحظات اخيرة بمناسبة ذكر الغثى ...::::

غثــــــى ..... محاربة الثورة بمحاربة شخصيات فيها فالثورة ليست قامة ....

غثــــــى......قناة الحكومة وكل اساليب زرع الفتنة ((الارهاب ..القاعدة ...الاخوان المسلمين ... )) و بالمناسبة كلمة ((استفزاز )) لا                    تبرر القتل ..
غثــــــى ..... قناة المعارضة بغض النظر عن أي شئ جميل ... كلمة ثائر لا تطلق بالتوراث مثل كلمة شيخ ... وما حرم كثيرة فقليلة  حلال ...وحكاية عنزة ولو طارت ونجم لي ونجمي الاسد كافية ..

غثــــــى .....قطع الكهربا والنت البطئ والقوراح غير معروفة الوجهه والغير مبررة بطبيعة الحال .

غثــــــى ..... المزايدات العاطفية من الطرفين بعد ان كنت اضن ان صالح من يبرع فيها ...ومن يحكم بها ..

 التوقيع :مواطنة غااااااااضبة  

الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

رسالة لمبعوث الامم المتحدة السيد جمال عمر ...

Dear Mr. Jamal Omar,
Envoy of the Secretary General of the United Nations
Based on the humanitarian and moral role assigned to you, and based on the human rights conventions, and international laws, which provide the right to people ,individuals and groups to protest and demonstrate and express their opinion, we would like to draw your attention to what is happening in Yemen. In our youth peaceful revolution, we went out as peaceful protesters, and the presence of armed forces surrounding us does not mean by any way that we deviated from our peaceful concept.
We also want to highlight the weakness that Yemen suffers from in the field of civil society and media, monitoring and documenting human rights. Furthermore, international organizations including the United Nations seemed more passive towards this. All of this made the revolution seem more of armed clashes than a peaceful revolution. Between that and all the interventions in the situation of Yemen, the peaceful revolution will begin to fall.
Therefore, we hope the International Organization will deal responsibly towards establishing the principles of democracy and upholding human rights, and monitor the situation on the ground and all what the youth have been suffering during the peaceful revolution along with the Yemeni citizens in general. In addition, we are requesting the pressure on all parties to end the spread of all forms of armed forces especially armed civilians in private camps that have been sponsored by the regime to kill peaceful protesters.
We are calling on your International organization not to get involved in any immoral settlement for it may lead to blocking the way in front of the Yemeni youth leaving them with no options and exposing them to extremism, after all their sacrifices that are still continuing until this moment.

............................


السيد/ جمال بن عمر المحترم
مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة
بناء على الدور الإنساني والأخلاقي المنوط بكم، وارتكازا على اتفاقيات حقوق الإنسان، والقوانين الدولية، التي تنص على حق الشعوب أفرادا ومجاميع في الاحتجاج والتظاهر والتعبير عن الرأي، نود لفت نظركم لما يحدث في الساحة اليمنية، نحن شباب الثورة السلمية خرجنا باحتجاجات سلمية، ووجود المجاميع المسلحة المحيطة بنا لا تعني أبدا تحولنا عن نهجنا السلمي.
كما نلفت نظركم للضعف العام الذي تعانيه اليمن في مجال المجتمع المدني والرصد والتوثيق الحقوقي والإعلامي، وتقصير المنظمات الدولية بما في ذلك الأمم المتحدة تجاه هذا الأمر، مما يبدي الأمر وكأنه مواجهات مسلحة، وبين كل التداخلات في المشهد اليمني، وهذا التقصير، تسقط ثورتنا السلمية.
وعليه نتمنى من المنظمة الدولية أن تتعامل بمسؤولية تجاه إرساء مبادئ الديمقراطية وإعلاء حقوق الإنسان، وتعمل على رصد الحالة الميدانية لما يعانيه شباب الثورة السلمية وعموم اليمنيين، وان تعمل على الضغط على جميع الأطراف برفع المظاهر المسلحة للجيش بجانبيه وللمدنيين المسلحين وخاصة معسكرات المدنيين المسلحين المحميين من قوات الجيش والأمن الموالية للنظام الذين عاثوا قتلا في المعتصمين والمحتجين، بما يسمح لنا من انجاز ثورتنا السلمية والتغيير الذي نبغيه لليمن.
ونهيب بمنظمتكم الدولية من التورط في أي تسوية لا أخلاقية، قد تؤدي لإحباط شباب انسدت أمامهم كل الأفق، مصدرة إياهم إلى سبل التطرف، بعد كل تضحياتهم التي ليس أخرها ما قدموه خلال اليومين الأخيرين.



Belqes Beso Al-lahabi
Sarah InWonderland

الأحد، 11 سبتمبر، 2011

رسالة الشعب اليمني إلى العالم والضمير الإنساني

نص الرسالة بالعربي : رسالة الشعب اليمني إلى العالم والضمير الإنساني : إلى كل ضمير حي في العالم نتوجه اليكم بهذه الرسالة لنخاطب فيكم قيم الانسانية التي نحملها جميعا... ان حلمنا المنشود هو حلم كل أمه تسعى للحرية والمساواة للعيش بكرامة ، ولو كنا نعيش كباقي البشر ما تركنا بيوتنا وافترشنا الشارع وواجهنا أداة القتل والفتك ذلك أننا آمنا بعدالة قضيتنا ومطالبنا المشروعة وحقنا لنيل دولة مدنية حديثة كسائر الأمم,...فكان ماتلقين...اه هو القتل والممارسات القمعية والسياسات التجويعية... اننا نناشدكم كضمير حي في هذا العالم ان تلتفتوا الينا والى ما نعانيه في ظل هذه الانتهاكات وظل صمت دولي رهيب تجاه كل مايحدث مما شجع النظام على مواصلة ارتكاب جرائمه في حق الانسان على هذا الوطن ،ولهذا نطالبكم باتخاذ خطوات جادة وأن يكون لكم موقف واضح تجاه قضيتنا . ان الحياة الكريمه التي ننشدها هي الحياه التي تمكن اطفالنا من أن يعيشوا بأمان وحريه تجعلهم قادرين على بناء مستقبلهم بأيديهم ليصنعوا مجدهم القادم لأوطانهم. اننا نحلم كما تحلمون ولكن الفرق أنكم تحيون لتحققوا أحلامكم أما نحن فنموت مع أحلامنا. لذا فإننا نؤكد بأنا لن نتراجع عن حقنا و عما خرجنا من أجله وسنواصل نضالنا السلمي واعتصاماتنا حتى تتحق أهداف ثورتنا, كما ننبه أن أي دعم لهذا النظام المتهاوي والوقوف معه يمنحه الشرعية لارتكاب مزيد من الجرائم ضد الإنسانية في حق أبناء الشعب اليمني كما إن تجاهلكم لمطالبنا هو تجاهل للمبادئ والقيم التي تنادون بها في ضمان الحقوق والحريات والعدالة والديمقراطية لشعوب العالم...
................................................



Message of the Yemeni people to the world and human conscience
To all conscience in the world
We address you this letter to speak to the human values within you.
Our desired dream is a dream
of every nation seeking freedom and equality to live with dignity.
We want to tell you that if we have lived like other human beings , we would not
leave our homes and live in the street,facing tools of murder and lethality. We believed in the justice of our case
and our legitimate demands and our right to obtain a modern civil state like
all other nations, but what we have been facing
is murder, oppressive practices and starvation policies .
In the light of these continued violations, we urge you to pay attention towards
our suffering and leave your terrible silence which gives the right to the
dying regime to commit more crimes against humans on this earth ...


Our crime, on the other side,
is seeking the precious life ,to enable our children to live safely and freely
, make them able to build their future by themselves and make a glory to their
home countries. Our dreams are the same
as yours, but the difference that your dreams are living with you to achieve
them, while our dreams are dying with us before they are achieved .


Finally,
we ensure that we will not retreat from our rights and will continue our
peaceful struggles and protests until we realize our revolution aims. We hope you will be fair
to bear your humanitarian responsibility towards our fair case
.................................................



Message du peuple yéménite au monde et la conscience humaine


Nous adressons cette lettre à vous, citoyens du monde,
nous en appelons à votre conscience et humanité.
Notre rêve est celui de toute nation aspirant à la liberté, à l’égalité pour pouvoir vivre en toute dignité.
Si on vivait comme la majorité des peuples, nous n’aurions pas abandonné nos maisons pour sortir dans les rues et y affronter la mort .Toutefois, nous croyons que
notre cause est juste et que nos demandes sont légitimes et qu’il est de notre droit, comme toute autre nation, d’avoir un gouvernement civil moderne. En revanche nous n’avons connu que les assassinats,les pratiques répressives et la politique de famine


Nous invitons toutes consciences vivantes dans ce monde de nous Prêtez vos attentions considérables pour voire ce que nous souffrons en vue de ces violations
et dans un silence international sérieusement terribles sur ce qui se passe et cela ne fait qu’encourager le régime à perpétrer ses crimes à l’encontre des droits des hommes dans ce pays


. Pour cela, nous vous demandons de prendre des mesures effectives et une position plus efficace et clair envers notre cause


. Nous voulons d’une vie qui donnerait à nos enfants la sécurité et la liberté, une vie qui leur permette de construire leur avenir avec leurs propres mains, une vie qui ferait la gloire de leur pays. Nous avons les mêmes rêves que vous, à la différence que vous vivez afin de pouvoir les réaliser tandis que nous mourrons sans pouvoir le faire.


Nous revendiquons fermement notre droit ; celui pour lequel nous menons une lutte pacifique afin que notre révolution atteigne ses objectifs. Nous mettons en garde tout soutien à ce régime qui s'effrite de lui donner la légitimité de continuer à commettre ses crimes inhumains envers le peuple Yéménite.


Cependant, nous vous avertir de demeurer sourd à nos revendications et sachez que cela serait en complète contradiction avec les principes moraux que vous chérissiez, ceux de préserver les droits, les libertés, l’égalité et la démocratie
...............................



Botschaft des jemenitischen Volkes, die Welt und das menschliche Gewissen


Dieser Brief geht an jedes menschliche Gewissen in der Welt und spricht die Werte der Humanität, die uns allen gemein sind an.
Unser Traum ist der Traum jeder Nation, die nach Freiheit, Gleichheit und nach Leben in Würde strebt. Dieser Traum erfüllt sich nicht im Schlaf. Daher haben wir unsere Häuser verlassen und auf der Straße gelebt.
Wir haben uns der Waffengewalt der Regierung gestellt, nur weil wir wie alle anderen Nationen an die Gerechtigkeit unseres Falls, unsere berechtigten Forderungen und unser Recht auf einen modernen bürgerlichen Staat glaubten. Darauf wurde uns mit Mord, Unterdrückung und mit der Politik des Aushungerns geantwortet.
Wir bitten Sie, als lebendiges Gewissen in dieser Welt, uns Ihre Aufmerksamkeit zu schenken. Sehen Sie, wie wir leiden, im Hinblick auf diese Verstöße und die schreckliche internationale Stille über alles, was geschieht. Dieses hat das Regime motiviert, seine Verbrechen gegen die Menschlichkeit in diesem Land fortzusetzen. Deshalb bitten wir Sie, ernsthafte Schritte zu unternehmen, und eine klare Haltung gegenüber unseren Forderungen zu vertreten.
Das Leben in Freiheit und Demokratie, die wir uns wünschen, wird es uns und besonders unseren Kindern ermöglichen das Leben in die eigene Hand zu nehmen und unser Heimatland in eine bessere Zukunft zu führen.


Wir träumen wie Sie träumen, aber mit dem Unterschied dass Sie leben um diese Träume zu realisieren, und wir mit unseren Träumen sterben.


Daher bekräftigen wir, dass wir nicht von unserem Recht zurücktreten und unseren friedlichen Kampf und unseren Streik fortsetzen werden, bis das Ziel unserer Revolution realisiert wird. Unterstützen Sie dieses untergehende Regime nicht, denn das gibt ihm die Legitimation weitere Verbrechen gegen die Menschlichkeit und gegen die Menschen im Jemen
zu begehen.
Sie verstoßen durch das Ignorieren unserer Forderungen gegen die von Ihnen als Recht für alle Völker erachteten Prinzipien und die Werte: Freiheit, Gerechtigkeit und Demokratie
................................

 المصدر تعز سيتي على الفيس بوك 
لا تنسو توصول قضية الشعب اليمني وثورتة التي دخلت شهرها السابع للعالم , ولو التفت الجامعة العربية لحال اليمن لبرهة لن يكسر ذاك رقبيتها . لاتنسو اننا شعب ننشد السلام ولا نريد تعاطفكم عندما يتفجر الوضع لحرب اهلية ... الان ... رسالة للعالم العربي الجديد ...اين انتم ...
ممكن تشاركونا على التويتر على الهاش تاج 

SupportYemen#











الخميس، 8 سبتمبر، 2011

شششش عشان الثورة ...2/2

!كما بدأت المقالة الاولى احب ان ابدا هذي المقالة ايظا ...
 تحذير أي حد عنده حساسية من الحرية او مش قادر يتخيل حدود الديمقراطية والتعبر عن الراي , او ثوري مالة من الكلمة الا اول ثلاث حروف رجاءا توقف عن القراءة عند هذا الحد ..
سأبدا هذة المرة بمفهومين معماريين ربما لاني لريد ان اثبت اني تعلمت شئ في ذاك القسم او ربما ببساطة لانهما في منتهى الملائمة لوصف حالة لم تتغير منذ بداية الثورة ...التوصيف ..
الحداثة ...مفهوم يعني البساطة .... الاحادية ... والتعبير عنها بحرف ..(أو) ..
...
تذكرني الحداثة بصة غسان كنفاني ..نصف العالم .. حيث يفقد بطل القصة احدى عينية فتصبح فلسفتة اذا وجد شئ فلا وجود للاخر ... فلسفة او ...حداثة ..حيث يقول .(( حينما تكونو انتم ليس بوسعي ان اكون وحينما اكون انا ليس بمقدوركم ان تكونو ))..
كل يسبح في فلكة يصنع قوانية الخاصة في تعريف الناسةاقصاء من يظن ان فكرهم قاصر عنه .. لا احد يرتقي لفكر احد .. ولا احد جيد بما فية الكفاية ..

المفهوم الاخر ما بعد الحداثة ... تعقيد وتناقض ...تعددية .. وهو حرف (و ) حيث تقبل ما بعد الحداثة اكثر ولا تنتقد احد بل تتقبل الاختلاف على انه تميز واثراء .
 هذا المفهوم معماريا او سياسيا اكثر ارهاقا في الاقناع ومحاولة جعل الناس تتقبلة ..
لذا من الاسهل انتقادة لا اعتناقة كمنهج لذا فالاحاديين الذين لا يتقبلون اكثر من فكرة تتسع لعقولهم الامية التي ترضى بالعادات والتقاليد ثقافة تنطلق منها معتقداتهم .. فكرة  واحد تكفي لتلتف حولها حياتهم وتستمر بالدوران حد ((الغثيان )) والملل .. نفس المنهج  والفكرة بلا قابلية للتغير ..

الاحادية تجعل العادات لا العقل تحكمنا ..

 الاحادية تجعلنا نصنه من الحكام اصناما لا يجوز مساس شخصها بالانتقاد ..

الاحادية تجعلنا بطبيعة الحال شعوب عاطفية ...((اذا انتم بخير فانا بخير )) وصدفني يا شعب كان بخير في حين  لم تكونو  ..

الاحادية جعلتنا شعب تخدعة لافتة كبيرة امام مسجد كبير ... مكتوبة بلغة كبيرة ..(( شموخ المنجزات تعبر عن فلسفة الوحدة وقائدها الحكيم )) .. فعلا جملة ((تعقد )).

هي ايظا من تجعلنا شعب يرضى بكلمة مشاريع استراتيجية هامة المنصوصة في كل الاخبار عبر القناة اليمنية ليفسر اين تذهب الملايين .... ((انتم اصلا ما شفتم اليمن كيف كانت )) لكن على حد علمي لم يكن دخل اليمن كما الان ...

الاحادية جعلتنا نفسر الدين برجال الدين والتي جعلتنا نقبل صكوك الغفران ولغة وصايا الرب لنتوقف عن الحوار ..فلحوم العلماء مسمومة ...

الاحادية جعلتنا  نحكم على الناس من اجابة عن سؤال احادي نطرحة عليهم مع الرئيس او مع الثورة ..؟؟؟..

جعلتنا بكل غباء نقيس ونحكم على قضايا ناس وتصرفاتهم من منظرونا نحن ومقايسنا لا بتجاربهم ..

 الاحادية تجعلنا نؤمن ان من يدعم ثورة البحرين شيعي وان من خلف ثورة سوريا قوى ظلام خفية تريد ان تقضي على المقاومة ...

الاحادية تلك التي تعزز يوما عن يوم تلك الحدود بيننا فعندما تصبح فلسفتنا (او )
تصير دماء تسال في سوريا...
ودموع تذرف ف ليبيا ...
 وثورة تقتل في البحرين ..
وبلد ينقسم في العراق والسودان ..
واوضاع غير مستتبة في مصر ..
 وارض مغتصب في فلسطين ...
كلها وغيرها قضايا لا تهمنا ...
لانه اما ... نحن ...او ... هم ..وكما قالت لي احداهن ((لا تربطي ثورتكم الطاهر بثورة البحرين فتلك زحف شيعي ))) اذا اششششش عشان الثورة لان كل هذا يضر ثورتنا ..ركزو في مكان وليس لمرء من قلبان في جوفه وكل هذا الكلام ...

 اخيرا احاديتنا تضعفنا اكثر واكثر فعندما نرى اطفال الصومال يصعب علينا التفكير بهم فاما نحن او هم ... لكن لسنا احاديين ...يكفي احادية ...

اصنعو بعض الضوضاء لا تخافو احد ففكركم مهم ... ففي عالم يتخذ الاقصاء شعارا فعلى الثورة السلام ....من اجل الثورة ....اصنعو بعض الضوضاء ... من اجل الجميع ...من اجل كل الاطفال والكبار والحقوق التي تضنون ان لها اولية ...


ملاحظة اخيرة من يفتقد رغيف الخبز لا تغرية شعرات الحرية... فكرو بتعددية لتشملو رغيف خبز لهولاء ولا تقللو من شعرات احد .
 التوقيع مجددا : مندسة باجندة داخلية بقبض من الامن القومي والسعودية وامريكا والكل





الثلاثاء، 6 سبتمبر، 2011

سلمية ...سلميـــــ....سلم...سلـــ..ســـ

في بداية حرب الحصبة تعاطفت مع ال الاحمر واعتبرت انه من حقهم الدفاع عن انفسهم ...لكن وبعد عدة جولات في الحصبة وفي عدة اماكن جعلتني اشعر لما اعتقد هؤلاء انهم فوق القانون وفوق الدولة ولما كان دفاعهم عن انفسهم اعتداء على ممتلكات الغير .. الحصبة صارت مدينة اشباح من المؤلم النظر الى ملامحها ... غادر كثير منها وعادو يحملون اسى احلامهم التي تحطمن تحت ركام تلك المباني ... لا يهم الحكومةاو ال الاحمر لكن في الواقع تغيرت حال الكثيرين بعد الحرب ولم يكن منهم ال الاحمر او الحكومة تغير حال ذاك الشعب الذي جمع في حياتة ثمن اريكة احرقتها نيران تلك الحرب ...نلك الاريكة لا تساوي شئ عند ال الاحمر والذين يعلم الجميع ان ثرواتهم لم تحترق في حرب الحصبة كما احترقت  ثروات أولئك البسطاء هناك ..والحكومة التي لم تعر ولن تعر البسطاء او ما فقدو اهمية ...
يحضرني توصيف لعزمي بشارة للفرق بين الاسف والاعتذار .. الأسف كما قال تعبير عن الأسى للنتائج ولا يلزم أي تعويضات والاعتذار تعبير عن الأسى يفرض تعويضات واقتصاص .....وما أظهرته الحكومة وال الأحمر للعوائل في الحصبة لم يعلو عن كونه  اسفا  ...
دمك يا يمني رخيص ولا تعلو عن كونك ورقة يساوم بها الجميع تظهر على القناة اليمنية مظلوم من المعارضة  وتظهر على قناة سهيل مظلوم من الحكومة وبطبيعة الحال أنت مظلوم من الجميع من كل الداخل والخارج وتعلم انك مظلوم من نفسك ايضا  ...


وكالة سبأ للانباء 

تلك الحرب لم تخرب الحصبة وحسب لكن المظاهر المسلحة صارت طبيعية في العاصمة واصبحت كلمة بتقرح على كل لسان ...واصبحت حتى الالعاب النارية تخيفني وتكفي لاصدق انها قرحت ...
وعلى امل ان نصنع عيدا بين العيدين وتحسم الثورة امرها .. وننتهي بسلمية بلا أي ضرر .. وربما نصنع 26 سبتمبر اخر في ذاك التاريخ..
فقط لاني لا اريد مزيدا من الخراب .ولا مزيدا من التشرد والدمار والدماء ..
صورة لجانب من مدرسة الرماح بداية الاحداث 


احدى الاطفال ضحايا المعجلة - ابين 
اخيرا احب ان اذكر نفسي واياكم ...اننا يوما تناسينا صعدة ولم نبكي حرقة على المعجلة ... عار علينا ان نواجه بنفس ذاك التبلد في المشاعر ما يحدث في جعار ابين وارحب وتعز ...

شهد احدى ضحايا حرب الحصبة